نرجوا الافادة و الاستفادة


    بحث حول التخدير النصفي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 21/01/2011

    بحث حول التخدير النصفي

    مُساهمة  Admin في الأحد يناير 23, 2011 11:09 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم



    التخدير النصفي



    يعتبر التخدير النصفي احد انواع التخدير الناحي المتعددة واكثرها شيوعا، وينقسم التخدير النصفي الى قسمين وهما "التخدير الشوكي" و تخدير "فوق الجافية" والجافية هي احد الاغشية الثلاتثة المحيطة بالجهاز العصبي المركزي والمسماة عموما بالسحايا.

    يتشابه هذان النوعان من التخدير في استهدافهما للحبل الشوكي لتخدير الجزء الاسفل من الجسم الا انه هناك العديد من الفروق بينهما ،وساتطرق في هذه المشاركة للتخدير الشوكي وسأحاول بإذن الله الكتابة عن تخدير فوق الجافية في مشاركة اخرى.



    التخدير الشوكي

    يعتبر الطبيب الاماني اوجست بير هو اول من وصف ومارس هذا النوع من التخدير للعمليات الجارحية وذلك في عام 1898م ،ومن ثم توالى استخدامها بشكل متفاوت الا انه لم يشاع استخدامها الا فيما بعد.





    يتم اجراء هذا النوع من التخدير عن طريق حقن كمية قليلة من الدواء المخدر اوالمسكن او كليهما من خلال ابرة مخصصة ، نحيلة جدا وطويلة تسمى الابرة الشوكية ،تمرر بين فقرات الظهر السفلى الى داخل الاغشية الشوكية حتى تصل الى السائل الشوكي، ليختلط به الدواء المخدر.



    تمرر هذه الابرة في الغالب بين الفقرتين القطنيتين الثالثة والرابعة او الثانية والثالثة او اسفل من هذا المستوى، اذ ان الحبل الشوكي عند الكبار يتهي بين الفقرتين الاولى والثانية القطنية.

    يستغرق هذا النوع من التخدير في الغالب وقتا يتراوح بين 5-20 دقيقة حسب ووضوح العلامات البدنية عند المريض وكذلك حسب مهارة الطبيب، ويبدأ اعداد المريض باعطاءه المحاليل الوريدية ،ووصلة لاجهزة المراقبة المعتادة،ومن ثم تعقيم منطقة اسفل الظهر ومن ثم تخدير الجلد بابرة صغيرة الحجم وبمخدر موضعي قبل غرز الابرة الشوكية ،وغالبا مايكون المريض جالسا خلال اجراء التخدير او نائما على جنبه.



    يحتاج هذا النوع لتعاون المريض ،مثل بقية انواع التخدير الناحي،وان كان اقلها في مقدار التعاون المطلوب، وبامكان المريض ان يظل واعيا خلال العمليه الجراحية كما انه قد يعطى بعض الادويه المهدئة او المنومة.



    بعد حقن الدواء يشعر المريض في الغالب بدفء يسري في قدميه يتبعه الاحساس بالخدر والتنميل ومن ثم تقل او تنعدم مقدرته على تحريك اطرافه السفلى ،يستغرق نشوء هذه الاحداث 5-25 دقيقة يصبح المريض بعدها جاهزا للاجراء الجراحي، ويكفي هذا النوع العمليات التي تجرى للجزء السفلي من الجسم من مستوى السرة وحتى القدم و تستغرق ساعتين او اقل ويعطي تسكينا للالم بعد العملية تصل من 4 الى ست ساعات بعد العملية وهي المدة التي ينصح المريض خلالها بملازمة سريرة حتى تعود القوة العضلية لاطرافة ليتمكن من الوقوف والاتزان.



    من مميزات التخدير الشوكي



    سهولة وسرعة اجراءه وكذلك ارتفاع نسبة نجاحه مقارنة بالنوع الاخر

    اكثر امانا "نسبيا" مقارنة بتخديرفوق الجافية

    اكثر امانا من التخدير الكلي في بعض الاحوال التخديرية.وكذلك يقلل من الاثار السلبية للضغوط الجراحية على الجسم.



    ومن عيوب التخدير الشوكي

    عدم مناسبته للعمليات الطويلة وصعوبة اجراءه عند الاشخاص المصابين باعوجاجات في العمود الفقري



    كما انه لا يجرى في الحالات التالية

    عند ارتفاع سيولة الدم او استخدام ادوية مسيلة للدم من قبل المريض

    بعض الامراض القلبية الشديدة

    وكذلك عند وجود التهابات في المنطقة المغطية لفقرات الظهر السفلى

    او في حالة رفض المريض القاطع لهذا النوع من التخدير



    ومن اكثر الاختلاطات المحتملة بعد هذ الاجراء حصول انخفاض في ضغط الدم اما اهم الاختلاطات فحصول صداع بعد التخديربنسبة 1% و يتفاوت في شدته وطول مدته شخص لاخر.

    وهناك بعض الاختلاطات المطروحة ولكنها نادرة الحدوث و بدرجة كبيرة.



    اتمنى ان اكون قد وفقت بتناول هذا النوع الهام من التخدير بشكل يعود بالفائدة على القارئ الكريم، وارحب بأي استفسار او ملاحظات حول هذا النوع او غيره من الانواع التخديرية.

    ولكم اجمل تحية.



    د.عبدالله الحربي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 26, 2017 10:29 pm